التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2011

لأول مرة كاملة (في الزرقاء)...

الكاتب يوسف بن حسن حجازي في الزرقاء في بلد الصفاء, نزل جهاد بعد رحلة طويلة كأداء, كانت أياما بغيضة لكنه يشعر بلذة العناء, فقلبه متيم بالمغامرات, يعتقد أن الحياة إما أن تكون مغامرات أو لا شيء, أو لا قيمة, عبارة عن روتين قاتل, استأجر منزلا متواضعا في أحد أحيائها, ومارس حياته اليومية, كان صامتا هادئا لا يريد أن يثير الشكوك حوله, فهو لا يعرف أهل الحي جيدا, ويخشى أن يشتبه أحد فيه فيفسد كل شيء, ويخسر كل جهد.
يذهب إلى المسجد القريب, يقضي الصلاة وسرعان ما ينصرف, وبعد برهة ألف أهل الحي وألفه الحي كذلك, فصار يسامر أبا ياسر جاره القريب, وخليلا جاره الثاني, ونضالا البقَّال, وأبا سعد الوَرَّاق صاحب أكبر مكتبة في الحي. وذا صباح مشرق بهيج بالنسمات الغضة, كانت سارة ترتمي في سبيل النسائم على شرفة المنزل, تنظر من خلف الستائر إلى شوارع الزرقاء الساحرة, أخذت تغمغم: (ما أجمل هدوء الصباح!! آه لو أن هذا الصفاء يدوم), وقبصت فنجان القهوة, وما أن لامس لَمَى شفتيها الرقيقتين أبصرت الشاب الذي كثيرا ما جذب قلبها, فأنزلت فنجانها وحرمت رضابها من ممازجة قهوة الصباح, ونادت عبيرَ (أختها الصغرى): - عبيرُ... يا عبيرُ, تعالَ…