السبت، 20 أكتوبر 2012

أقصى سرعة كونية... متى ينعدم الزمن؟؟


بسم الله الرحمن الرحيم...
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, أما بعد..

إن السرعات على مدار السنين كانت محل دراسة الكثير من الفلاسفة والمفكرين, وفي الحقيقة فإن السرعة القصوى ليست سرعة الضوء لأننا نحن المسلمين مثلا نؤمن بوجود الملائكة, والملائكة عندنا عالم غيبي لكنه كالمشهود بيقين الإيمان إذ لا يمكن لأي مسلم أن ينكر وجودها وما جاء فيها من أخبار ,والملائكة مادة, وهي تتحرك بين السماء والأرض بسرعات لا يمكن أن تكون كسرعة الضوء لأن الضوء يحتاج ملايين السنين الضوئية ليقطع المسافة إلى السماء الدنيا, بل سرعتها تفوق سرعة الضوء جدا, وهذه السرعة عبَّر القرآن عنها بألف سنة لليوم الواحد, وبخمسين ألف سنة لليوم الواحد, وهذا يشير إلى أن التغير ليس في اليوم بل في المسافة التي يقطعها الأمر الصاعد إلى السماء والمسافة التي تقطعها الملائكة والروح,, وهذا يؤكد على أن الملائكة تسير بسرعة ينعدم معها الزمن, إذ تتحرك الملائكة حركة لا زمنية, فمن الممكن أن تصل الأرض وأن تبلغ السماء في لمح البصر,, وليس الأمر كما في النسبية أن السرعة التي تفوق الزمن سترجع بنا إلى الماضي, إنما السرعة التي تفوق سرعة الضوء قد تكون لا زمنية أبدا,, ومن المعروف أن الملائكة مخلوقة من النور, إذًا فالنور الملائكي الذي يعده البعض أشعة فوق بنفسجية هو نور فائق السرعة وهذا النور هو مادة لأننا لا نستطيع أن ننكر كونها مادة لأن إنكار ماديتها يعني إنكار وجودها كمخلوق, وإذا قلنا إنها مادة فهذا يعني أن الضوء الذي أدركنا سرعته وهو عبارة عن مادة لا يمثل أقصى سرعة كونية مادية, لأن هناك من المواد ما يسير بصورة أسرع جدا
يوسف حسن حجازي

هناك تعليقان (2):

  1. اتفق معك بهذا الكلام لكن لنراجع قول الله تعالى في ذكره أن الملائكة خلقت من نور بالنص و ليست من الضوء , هل تعتقد بأن هناك فرق بين الأثنين , سؤال غريب أليس كذلك , حسناً لنفترض أن لو تجاوزنا سرعة الضوء وصلنا إلى اللازمنية , إي أن الزمن أصبح مساوي للصفر , لذا ليكون الجسم المتحرك مادة على المسافة أن تكون صفر إيضا و إلا نسبة للقوانين الفيزياء الكلاسيكة فإن السرعة ستكون صفر و الجسم يكون في حالة سكون لأن السرعة مرتبطا بنقض الزمن و ليس بانعدامه فانعدامه انعدام للسرعة لكن لو افترضنا ان الملائكة تسير بسرعات عالية أكثر من الضوء فهي لن تصل في الوقت المحدد تبعاً لكبر المسافة و إيضا أنكرنا اللازمنية إذا لتكون الملائكة مادة و تصل بسرعة و في الوقت المحدد يجب للمسافة ان تقل و لتقل المسافة يجب ان يكون هناك شئ من نوع آخر يكسب الملائكة سرعة أكبر بتأثير قوة عالية توصلها في الوقت المحدد و يمكن الإفتراض جدلاً بأنها الثقوب السوداء التي تجذب الضوء لكن إلى إن و هلا يكون الزمان فيه صفر أو لا فهي مجرد افتراضات لا اكتر , لنتكر هذا لله عز وجل فهو العالم أكثر منا

    ردحذف